سنة أولى ثورة... العيش والعيشة واللي عايشينها!!!

سنة أولى ثورة... العيش والعيشة واللي عايشينها!!!

العيش والعيشة واللي عايشنها... أكل العيش مر والعيشة ضنك واللي عايشنها مش لاقيين اللضا... العيش هو القوت الرئيسي للشعب المصري... في جميع اللغات يعرف باسم الخبز... ولكنه في مصر المصدر الرئيسي لغذاء المصريين... ولذا فنحن الشعب الوحيد الذي يرفع من قيمة الخبز ويجعله سبب العيش والحياة... وعيشة غالبية المصريين ضنك... أربعة من كل عشرة مواطنيين يعيشون بأقل من خمسة جنية يومياً... بمعنى أن 40% من الشعب المصري يحصل على أقل من 5% من الدخل القومي لمصر... وإذا أضفنا أربعة من كل عشرة مواطنين يعيشون بأقل من 10 جنية يومياً... فسوف نجد أن 80% من الشعب المصري يحصل على أقل 15% من الدخل القومي !!!

وهذا يعني أن 20% من الشعب المصري يحصل على أكثر من 85% من الدخل القومي... ولذا فنحن نجد تفاوتاً رهيباً في توزيع الدخل في مصر... فبعد ستون عاماً من ثورة يوليو نجد مصر عادت إلى مجتمع النصف في المائة... مما كان يعد مؤشراً لثورة حقيقية في مصر... ثورة شعبية وليس مجرد إنقلاب عسكري يسانده الشعب كما حدث منذ أكثر من نصف قرن!!!

العيش والعيشة واللي عايشنها... العيشة لأغلب المصريين عيشة مرة... أكثر من ثلاثة أرباع الشعب المصري يجد صعوبة في توفير الخبز له ولأبنائه... أساسيات الحياة من مأكل وملبس ومأوى لا تتوافر للغالبية من العظمى من الشعب المصري بصورة كاملة متكاملة... أكثر من عشرة ملايين مصري يسكنون المناطق العشوائية... بدون مياه شرب نظيفة... وبدون صرف صحي... وبدون توافر مصدر كهرباء ثابت في كثير من الأحيان... بل نجد أن أكثر من نصف هذا العدد كأسر يتراوح عدد أفرادها من 4 : 6 أفراد يعيشون في غرفة واحدة... وكل مجموعة من 5 : 8 أسر تستخدم دورة مياه مشتركة... فإذا أضفنا لهؤلاء أكثر من ثلاثة ملايين يعيشون في عشش من الصفيح ومثلهم تقريباً يسكنون المقابر... هذا فضلاً عن من يعيشون بلا مأوى... وأبرز مثال على ذلك أطفال الشوارع!!!

هؤلاء المهمشون والمقهورون الذين يرون اللحم مرتين في العام... مرة في العيد الأضحى ومرة أخرى على موائد الرحمن في رمضان... ماهو شعورهم وهم يتلاحمون داخل المواصلات العامة ويتراصون بجوار بعضهم كأسماك السردين وتمر بجوارهم السيارات الفارهة... ما هو شعورهم وهم يرون القصور الفارهة التي يعيش فيها علية القوم... هل يمكننا أن نتصور أحاسيس ومشاعر هؤلاء... تلك هي عيشة المصريين!!!

العيش والعيشة واللي عايشنها... اللي عايشينها عايشنها كالأموات... اللي عايشنها مرضى بالسرطان ومرضى بفيرس سى ومرضى بالفشل الكلوي... اللي عايشنها شابوا وهم شباب... واحد من كل خمس شباب لا يجد عملاً وهو في قمة عطائه... نصف المصريين يعمل أكثر من إثني عشرة ساعة يومياً والبعض يمتد عملة لـ 16 ساعة يومياً... ثلث المصريين يضيع ربع يومهم في وسائل المواصلات!!!

تلك هي عيشة المصريين... فهل يثور هذا الشعب... ينعم يثور... فالشعب المصرى شعب ثائر بطبعه... شعب يكره الظلم تواق للعدل... ولكنه في ذات الوقت شعب صبور... شعب يحب الحياة ويعيش على الأمل... فإذا ضيعت منه الأمل لا تأمن غضبته... شعب راسخ في أرضه... عميق عمق تاريخه... ولذا فثورته تأتي متأخرة... ولكنها تكون عميقة التأثير عمق تاريخه وحضارته وثقافته!!!

شعب يعيش على الأمل... الأمل في الحياة... يعيش بعقيدة أصبر على الجار السو... فإن لم يرحل خلعه وطرده... وعلى من يحكم مصر الآن أن يعلم جيداً... أن المصريين يحيوا على أمل أن القادم أفضل... وعليهم أيضاً أن يعلموا أن صبر المصريين لن يطول تلك المرة... وأن المصريين إذا فقدوا الأمل سوف تكون غضبتهم قوية... غضبة لن تبقي ولن تذر... غضبة لن ينفع معها المسكنات ولا المتاهات التي نعيش فيها منذ التخلي عن السلطة للمجلس العسكري!!!

العيش والعيشة واللي عايشنها... ذلك هو قيمة العيش لدى المصريين... وتلك هي عيشة المصريين... وتلك هي حال اللي عايشينها... وتلك ثقافة وحضارة الشعب المصري... ولذا كان العيش هو المطلب الأول للثورة... بل كان شعار الثورة "عيش... حرية... عدالة اجتماعية"... معبراً عن عمق حضارة وثقافة الشعب المصري... تلك المبادئ الثلاث تؤسس لأخر حضارة في التاريخ بأيدي أحفاد من أسس أول حضارة في التاريخ... تلك ثقافة مصر... ثقافة العيش والعيشة واللي عايشنها!!!